سأخبركم عن أبو رأفت

أبو رأفت (كنية حقيقية) هو ناطور الورشة التي أديرها بكل ما أوتيتُ من قوة. هو رجل خمسيني من سوريا ترك عائلته في إحدى المناطق الواقعة بين نارين وأتى إلى لبنان ليعمل. في الواقع هو يعمل في لبنان منذ سنوات طويلة. مدخوله يتضاءل كلما تقدّمت به السن. له اثني عشر ابناُ و ابنة وزوجته، كلهم في سوريا. ابنه البكر، رأفت، يأتي ليعمل في لبنان في فترة العطلة الجامعية، ثم يعود إلى سوريا في الشتاء ليتابع تعليمه الجامعي.

قد تجدون قصة أبو رأفت عادية كقصص ملايين البشر، لكن لو نظرتم إليها من خلال وعيكم الانساني، لوجدتموها كققض الملايين العادية، غير طبيعية. في وطننا، العادي الشائع  المألوف يفوق قوانين الطبيعة و كل ما هو طبيعي بكل الماعيير الانسانية.

أبو رأفت ينتظر وصول العمال إلى الورشة وهو جالس على حافة الرصيف ينفث دخان سيجارته ثم يودعهم واقفا في نفس المكان يدخّن وفي هذا لا فرق بيني وبين أي من العمال أو المعلمين سوى أن أبو رأفت يناديني “أستاذ أيمن” وغالبا ما يبتسم عندما يحدّثني عن حياته.

لم أجد بأساً أن أكتب عن أبو رأفت دون تورية في الكنية لأن لا أحد من العاملين في الورشة الذين يعرفون أبو رأفت يمكن أن يقرأ ما أكتب، إلا ، ربما، أحد الذين يعرفون قصة أبو رأفت أصلا، وهذا مبعث غرابة، أكتب و أنشر على الشبكة العنكوبتية بما يكاد يشبه السر، فلا ربط بين المنشور على الملأ وبين الواقع وناسه.

أبدأ بمقطع كنت قد نشرته سابقا عن أبو رأفت:

” قال لي ابو رأفت (ناطور الورشة الخمسيني الطيب القلب): نظرت إلى
أرض جيراننا، الله أعلم تبلغ مساحتها اربع دنمات (مستعملا الدنم في تعبيره التلقائي
الذي يعكس خلفيته كمزارع)، تابع قائلا: هل طمروها ورفعوها؟ هي أعلى من أرضنا، يقصد
العقار التي تقوم عليه ورشة البناء التي يحرسها، كيف جعلوها بهذا
الارتفاع؟؟
أجبته: ماذا في الأمر؟ الأرض هنا
كانت منحدرة، هي جزء من تلة الأشرفية، والطريق ما زالت منحدرة كما ترى لكن الأراضي
سويت بما يناسب الأبنية. طبعا لم يعد بالإمكان أن ترى التلة ولا أن تجدها حتى لو
بحثت، فهي قد أزيلت ولم يبق منها سوى الشوارع المنحدرة.
فضحك ونظر إلى السقف قائلا: نعم، الآن فهمت، ما تقوله يبدو
منطقيا ان كانت هذه الأرض التي يسمونها الأشرفية تلة.
تذكرت ما كتب إيطالو كالفينو في كتابه المدن الخفية عن مدينتين
تمددتا حتى التقيتا وتداخلتا فأزالتا المراعي بينهما، وكيف التقى الرحالة الذي دخل
المدينة ولم يجد طريقه للخروج منها، التقى براعي غنم فسأله في أي مدينة نحن؟ فأجابه
الراعي: ان اغنامي تعرف الطعم ، هذا مرعى كذا”

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

No USD allowed

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

هذا ليس عيشاً مشتركاً وليس توازناً، هذا حصار

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

فوج اطفاء بيروت

مررت مساء قرب مركز فوج الإطفاء في بيروت قرب الملعب البلديّ، كان رنين جرس متحشرج ينطلق من المركز محاولا إنذار عناصر الفوج أن ثمة حريق في المدينة. التفتّ إلى الدرج المكشوف حيث كان بضعة رجال ينزلون بخطى متثاقلة وهم يرتدون ستراتهم ويكملون حديثاً بدأوه قبل انطلاق جرس الانذار.

لم يشبهوا بشيء أولئك الرجال الذين أراهم في الافلام الوثائقية على محطات تلفزيون الواقع التي تنقل وقائع مكافحة الحرائق في اميركا واوروبا و استراليا. الرجال الذين ينطلقون بسرعة وزخم واندفاع. بدا لي رجال فوج الاطفاء كأنما أطفأهم جرس الانذار المختنق، أو أنهم خنقوه لأنهم لا يملكون أن يطفؤوه.

       ركب الرجال آليتين من الآليان المركونة. رأيتهم يقهقهون ويتبادلون النكات في إحداها، وقد كان أحد العناصر يجلس قرب السائق بقميصه الداخليّ ويمسك سترته في يده، سيرتديها في الطريق.

       بعد أن بذل عنصر آخر جهدا فائقا ليفتح البوابة الحديدية أمام سيارة الاطفاء، انطلق الصهريج الأحمر وطلقاً صفيراً مدوياً لم يساعده ليفتح الطريق أمامه فأحد المواطنين كان يسدّ عليه الطريق بسيارته محاولا ركنها في مساحة صغيرة تبدو جنة لركن السيارة في بيروت. لم يتوقف عويل الصهريج الأحمر. بعد أن صار الطريق سالكاً اندفع في الشارع ولفح وجهي برياح إذ كان يشق الهواء أمامه وبقيت أحاول التذكر إن كنت لمحتُ أحد العناصر يدخن سيجارة أم انه قد خُيّل إلي.

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

Beirut: Post-2006 War Reconstruction Continues to Face Problems

Post-2006 War Reconstruction Continues to Face Problems

As the project nears completion, the supervisors of the project and the relevant authorities are scrambling to devise a legal framework to resolve outstanding issues. (Photo: al-Akhbar – Haytham al-Moussawi)

By: Rajana Hamyeh

Published Wednesday, November 23, 2011

The massive five-year reconstruction project to rebuild the southern suburbs of Beirut destroyed during the 2006 Israeli war is facing legal obstacles as it nears completion.

Hassan Jeshi, the Director General of the Hezbollah-led Waad Project for rebuilding the southern suburbs of Beirut after the 2006 war, says that the massive reconstruction effort will be completed by early next year.

Jeshi estimates that only 17 buildings out of nearly 200 damaged in the war five years ago have not been completed, while the basic infrastructure should be completed more or less on time. But the process has not been snag-free.

From the beginning the project faced many legal obstacles as most of the southern suburbs were built during the chaotic days of Lebanon’s civil war with no governmental oversight.

As the project nears completion, the supervisors of the project and the relevant authorities are scrambling to devise a legal framework to resolve outstanding issues.

A parliamentary committee met three weeks ago and discussed ways of organizing the reconstruction process, forming a panel charged with preparing a draft law.

Though this draft should have been prepared and issued when the war ended, the fact that there is no reconstruction law in Lebanon meant that the relevant legislation had to be prepared and issued first.

At the time a bill that allowed reconstruction was deemed satisfactory, though it did not contain any guidelines for reconstruction.

The parliamentary committee members agreed that the buildings should be reconstructed. Their proposal covers guidelines for legalizing and licensing reconstruction of what has not yet been rebuilt.

 

 

However, the case of those buildings that are illegal under Law 324 issued in 1994 is very problematic, not least because the executive decrees of this law have not been issued.

Buildings that are or were constructed on another person’s private property or on public property constitute a social problem seemingly without solution.

According to Badr Wannous, the Vice President of the committee, the state can at least ease up on granting permits to the legitimate buildings.

However he stresses that the legal fees, amounting to 0.5 percent, must be paid and the problem of the illegal buildings must be resolved.

According to Article 3 of Decree 631, any demolished building that was built on another person’s property without that person’s written consent cannot be rebuilt without the express permission of that person.

If the person whose property has been violated does not grant permission, the owner of the illegal building could receive monetary compensation instead.

As for the demolished buildings that were built on public property, their status is illegal until legal solutions are found. Rebuilding structures that were originally on state property is subject to the government’s approval.

Finally, those buildings that were set up in places where construction is prohibited for any reason, such as those that may interfere with air traffic, cannot be rebuilt. In this case, the owner would receive monetary compensation only.

Jeshi confirms that all the buildings reconstructed by Waad are completely legal. He also adds that the negotiations should aim to help rebuild what was destroyed, not to take the war as an opportunity to punish those who have lost their homes.

This article is an edited translation from the Arabic Edition.

http://architecturelab.net/2011/11/beirut-post-2006-war-reconstruction-continues-to-face-problems/

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

بلديـ نيروت

بيروت مدينتك، حافظ على نظافة الشوارع والأرصفة، بلدية بيروت   – نيروت مذيتك، خافط على نطافة الشوارع والأرضمة ، بلديـ نيروت

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

صاعقة

اللهم لا تحاسبنا على ما فعل السفهاء منا

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق